عام

مرشح للرئاسيات في السنغال يعد انصاره بإستعادة النهر و الغاز و الضفة و سكانها من موريتانيا ..

تدونة للكاتب حبيب الله ولد احمد للمساعدة في فهم مايقول المرشح في أحد مهرجاناته في الحملة الرئاسية قبل ايام
حبيب الله أحمد:
المرشح للانتخابات السينغالية العنصري المعتوه المتدين(ابلاستيكيا ) عثمان صونوكو يجب على الموريتانيين رسميا وشعبيا التصدى له واجباره على الاعتذار عن هجومه اليومي على موريتاتيا
يحب منعه من دخول الأراضى الموريتانية وعدم الترخيص لأي نشاط مرتبط بحملته داخل موريتانيا وذلك أضعف الإيمان
وعلى الوغد صونوكو أن يعرف الآتى:
موريتانيا دولة موحدة لها كرامة وسيادة وأبناء يموتون من أجلها ولايمكنه تحربك أصغر (محارة )على شطآنها
ليست هناك مناطق موريتانية تعود ملكيتها للسنغال ولكن العكس صحيح و(صالة اهل محمد لحبيب )شاخصة تضج بأنفاسنا وتاريخنا
الزنوج الموريتانيون ليسوا تابعين لصونوكو وليسوا عبيدا حتى يحررهم وهو لم يحرر نفسه ولاجسده ولاكازامانصه فكيف يتحدث عن الحرية وهل يمكن لعبد حقير مثله أن يتحدث عن السيادة
الأحواض النابضة قتلها ولدالطايع ولن ينفخ فيها زنيم مثل صونوكو الروح والنهرسنغالي بالاسم فقط ومياهه ليست أكثر تدفقا من دماء الموريتانيين عربا وزنوجا للدفاع عنه
نحن لانسمح بالإساءة لبلدنا ومواطنينا تحت أي ظرف من الظروف
صونوكو مريض بالجرب السياسي و(النقرس )العنصري ولوتجاوز النهر نحونا لعالجناه بدنيا اما عقليا فميؤوس من حالته
لن نسكت عنه وسيجدنا أمامه وليكن واثقا ان اية (ريح )يخرجها باتجاه بلدنا وارضنا ونهرنا وشعبنا سترتد إلى دبره قبل نحره
اشويكلات بيو أمللى
ملاحظة (عثمان صونوكو لايمثل الشعب السنغالي ورأيه القبيح لايمثل سوى نفسه المريضة والعلاقات بين الشعبين والبلدين اقوى من تخرصاته وصبيانيته السياسية وبذاءة خطابه العنصري )

chinguitel chargili

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى