مطلوب وكلاء في موريتانيا



الرئيسية / البرامج / لقاء الساحل / قصة الدكتور الشيخ ولد دومان و ابيات ولد احمد يورة و معارضة شعراء الشام لهذه الابيات

قصة الدكتور الشيخ ولد دومان و ابيات ولد احمد يورة و معارضة شعراء الشام لهذه الابيات

tel:22319889

بينما الدكتور و الاديب الشيخ ولد دومان في احد مقاهي حلب “الشهباء” رفقة بعض كبار الشعراء السوريين ، طلب منه بعضهم ان يلقي عليهم نماذج من الشعر الموريتاني و لم يستحضر الدكتور وقتها الى ابيات ولي الله العلامة امحمد ولد احمد يورة رحمه الله :
على الربعِ بالمدرومِ أيِّـهْ وحيِّهِ = = وإن كان لا يدري جواب المؤيِّهِ
وقفتُ به جذلانَ نفس كأنما = = وقفت على ليلاهُ فيهِ وميِّـه
وقلت لخلٍّ طالما قد صحبتُه = = وأفردته من بين فتيان حيِّهِ
أعنّي بصوبِ الدمع من بعد صونِهِ = = ونشرِ سرير السرِّ من بعد طيِّهِ
فما أنتُ خلُّ المرءِ في حال رشدهِ = = إذا أنتَ لستَ الخلَّ في حالِ غَيِهِ
فوقف الجميع منبهرا من شدة جمال الابيات و كان من بين الحضور الشاعر المخضرم محمد هلال فخرو .. وفي صبيحة اليوم التالي اتصل شاعر الشهباء “هلال فخرو” على الدكتور ليقول له انه لم يذق طعم النوم من ليلة البارحة من شدة جمال الابيات و انه عارضها بهذه الابيات الرائعة :
تحاملتُ عصراً نحو أطراف حيِّهِ = = أسائلُ عن ليلاه فيه ومَيِّهِ
لقد كانتا ترباً لمن قد فقدتُـهُ = = لعلَّ لدى إحداهما علمَ حيِّهِ
فقال لي الصبيانُ : ليلى تُوفيتْ = = ومَيَّةُ في قاع الرشاد وغَّيِّهِ
فما تبتغي ..؟ قلتُ السلامةَ والهدى = = وسِرتُ شجيَّ الحلقِ من بعد ريِّهِ
يكاد يرى الراؤون وقعَ جوابهم = = فقد بانَ فوق الوجه آثارُ كَـيِّهِ
يحقُّ لمثلي أن يدلِّـهَهُ الهوى= = ويعرِضَ عن أزياءَ ليستْ كزِيِّهِ
فيا شاعرَ المدرومِ شعرُكَ قاتلي = = فأيِّهْ .. فما أسمعتَ غيرَ المؤيِّهِ
فعارض الدكتور بدوره ابيات العلامة ولد احمد يورة بهذه الابيات الجميلة :
رويتُ حمى المدروم مثلَ أُخيِّهِ = = بدمعي فما أوفيته حقَّ رَيِّهِ
فخاطبني طيفٌ لحسناءَ قائلاً = = أتبكي على المدروم يا ابنِ أُبَيِّـهِ
فقلتُ لها من أنتِ .؟ هل تعرفينه ؟ = = ولم تدري عن ليلاه شيئاً ومّيِّهِ
فقالتْ : أنا من أبرؤ العشقَ والهوى = = وأثني ذراعَ الشوق من بعدِ لّيِّهِ
فقلتُ: وجرحُ القلب بالأيِّ نازفاً = = كجرحِ فتى المدروم في يوم غّيِّهِ
فقالت : إذاً فالكيُّ .. قلتُ : لربما = = فليس يرجَّى البرءُ إلا بكيِّهِ
فقالتْ: لأنت الخلُّ في الرُّشدِ والغوى = = فأيِّهِ على المدروم يا شيخ أيِّهِ
و اخذت هذه القصة مساحة كبيرة في الصحف السورية وقتها و عارض الكثير من الشعراء ابيات العلامة ولد احمد يورة


chargili